NAWASA IMAG

welcome to our blog

وسعتكِ عشقا...♥


HASSANBALAM,

وأهرقت نهديكِ كاسا فكاسا
وزقّا فزقّا
وأطلقت روحى تطوف بساقيكِ
منتصبا زيلُها
وتلعقُ لعقا

vodafone . 01094044300

Posts

Comments

The Team

Blog Journalist

Connect With Us

Join To Connect With Us

Portfolio



  • لن أومنَ بكِ حَتّى تُطعمينى قبلاتِ الهِداية .!




    لن تنامي حتَّى
    أُحيطَ 
    فِتنةَ هذا الجسد
    بـ تعاويذَ
    مِن شَـرِّ كُلِّ حاسِدٍ ..
    إذا حسَـد !




  • دعينى ألحس كسك بجنوون عاشق
    وأتغلغل بلسانى داخله حتى ألامس قعر رحمك
     عسانى أوصل نبض دمى الحامى إلى ثنايا روحك
    وعسى أنفاسى تصل الى اغوار دفينة فى ثنايا روحك



    شرح فن اللحس بالصور المتحركة



    الجنس الفموي مع المرأة مهم جدا لإتمام العملية الجنسية. و نحن كمجتمع عربي ذكوري ، كثيرا ما نهمل هذه النقطة و نركز على الأخذ فقط دون إعطاء كس المرأة حقه من اللحس و التقبيل. إضافة لذلك ، لحس بظر المرأة بالطريقة المناسبة يجعلها في وضع مناسب للوصول للرعشة قبلك ، و بذلك لا يهم فعلا متى تقوم أنت بالإنزال ، مبكرا أو متأخرا.



    كيف تتقبل اللحس ولا تأنفه.



    هناك عدة طرق قد تساعدك عزيزي الزوج إذا أردت..

    .

    .

    الأولى :

    .

    استحضر أنك لا تفعل هذا الفعل إلا لإمتاع زوجتك وإحسان إعفافها وإكمال صدقتك
    لجماعها مع ثقتي التامة بأنك ستستمع في نهاية الأمر أيما استمتاع

    .

    الثانية :

    .

    قرّب وجهك من الفرج وتمعن فيه جيداً وفي محاسنه ، ابدأ بتقبيل الفرج دون لحسه ولا تزد على ذلك..لجماع واثنين وثلاثة..حتى تعتاد على بوسه وتألفه .

    .

    الثالثة :

    .

    استخدم عنصر الخيال بمثالية ، تخيل أن الذي أمامك ليس سوى قطعةٍ من الحلوى تحبها
    وأنت منقطع عنها لفترة ، أعط نفسك الإيحاء بأنك مستمتعُ بقطعة الحلوى تلك..وانك لا تستطيع تركها..

    .

    الرابعة :



    .يوجد بالكثير من المحلات المشهوره كريمات ومستحضرات خاصة باللحس ، وبنكهات مختلفة أحرص على استعمالها في بداية الأمر .


    (( أصول اللحس وفنونه ))
    .

    اللحس بطريقة مباشرة من البداية يفوّت الكثير من المتعة لكلا الطرفين..فما الطريقة الأمثل لذلك؟..

    إذا أراد الزوج اللحس - وهذا الكلام عام في كل وضعيات اللحس تقريباً – فيجب أن يبدأ بالبوس أولا على منطقة العانة بشكل خفيف من السرّة ونزولاً إلى قبة الفرج..حتى يشملها بالبوس والقليل من العضعضة الخفيفة المثيرة ، ومن العانة يتحول إلى باطن أحد الفخذين نزولا جهة ما وراء الركبة بالبوس وبلسان متعرج مبلول ، ثم ينتقل إلى الرجل الأخرى نزولا من الركبة إلى جهة الفرج وببطء متناغم مع البوس كنوعٍ من التعذيب المحبب للزوجة ، فإذا وصل إلى الفرج ابتدأ البوس بشكل خفيف متسارع ولا يبدأ بالبظر بل يبدأ بيمين الفرج أو يساره على الأشفار الخارجية وعلى فتحة المهبل بقبلة عميييقة ثم البظر بقبلة أعمق...في هذه الحالة تكون الزوجة قد وصلت إلى مرحلة من الاختلاج وتسارع الأنفاس منتظرةَ اللحس ولا شيء غيره..أدخل البظر بالكامل بجلدته
    داخل فمك مع كثيرٍ من اللعاب ومصٍّ خفيفٍ رائع..ولسانك يحاول رفع الجلدة عن البظر ولحس رأسه..لا تستمر باللحس والمص على وتيرة واحدة فمرة أسرع بها والأخرى ترفق..حتى تحس أن الزوجة قاربت النشوة والإنزال ..فأبطل البظر واتجه إلى أحد الأشفار الصغيرة الداخلية ادخله في فمك وقم برضاعته ومصّه مناوباً بينه والآخر..ثم مرر لسانك نزولا وصعوداً من أعلى البظر ومرورا بدهليز الفرج – الخط الفاصل بين الأشفار – وحتى منطقة العجان..كرر هذه العملية مراراً وتكراراً ولا تنس تعميق لسانك داخل الفرج عندما يمر بفتحة المهبل..وفي النهاية حاول أن تدخل قدر ما تستطيع من الفرج كاملاً في فمك وارضعه واضغط عليه قليلاً بشفايفك ، ولسانك يعمل عمله بفتحة المهبل والبظر...





    (( وضعيات اللحس ))
    .

    للحس وضعياتٍ متعددة أذكر منها ست وضعيات..

    .

    الوضعية الأولى :

    .

    الوضعية الرسولية – كما يسميها البعض – وهي بأن تستلقي المرأة على ظهرها
    فاتحة رجليها والرجل على بطنه بينها.

    .

    الوضعية الثانية :

    .

    الوضعية الشهيرة 69 ، وهي بأن يستلقي أحد الزوجين ويأتي الآخر فوقه بشكل معاكس ، يقابل كل منهما فرج الآخر .

    .

    الوضعية الثالثة :

    .

    الوضعية الفرنسية ،

     تتخذ المرأة وضعية السجود تقريباً على مرافقها وتُنزل وسط
    ظهرها مع فتح ومباعدة ركبتيها عن بعض ، بهذا الشكل يكون الفرج بارزاً للخلف ، ويأتي الزوج من الخلف ويلحس سواء بإدخال رأسه وهو مستلقي بين فخذيها من الخلف ، أو باتخاذ نفس وضعيتها تقريباً ويبدأ اللحس وهذه الطريقة ممتعة جداً جداً للمرأة ، ومتعبة لرقبة الرجل شيئا قليلاً .

    .

    الوضعية الرابعة :

    .

    أن يكون الرجل جالس على الأرض وماداً رجليه للأمام ، وتأتي الزوجة واقفة وفرجها
    مقابل فمه وتنحي عليه بشكل مناسب . وقد يستند على جدار ونحوه .

    .

    الوضعية الخامسة :


    الركوع ، وله طريقتان :



    الاولى :.اللحس من الخلف بأن تنزل رأسها قريباً من الأرض، محاولة إدخاله بين ركبتيها ، فيبز فرجها من الخلف . ويأتي الرجل على ركبه كجلوس التشهد من الخلف ويبدأ اللحس


    والثانية : أن يستلقي الرجل على سرير ونحوه ويجعل رأسه متدليا على حافته ، وتأتي الزوجة فاتحة رجليها ومدخلة رأسه بين فخذيها وقد تحاول المص له ، فإذا أحس بأنها لا تقوى نفسها فتلك علامة استعدادها للجماع بلا شك .

    .

    الوضعية السادسة :

    الوقوف : وهو للزوجة الخفيفة والزوج القوي..وله طريقتان : الأولى : أن تأتي الزوجة على كتفيه وفرجها مقابل لوجهه وقد تستعين بالتعلق على حافة الباب ونحوه أو يسندها إلى الجدار ويلحس لها . الثانية : أن يحملها مقلوبة كوضع 69 وتضع ظاهر فخذيها على كتفيه وقد تحاول المص له إذا كان طولها مساعداً





    الوضعية الأولى: الهدية الإنفعالية





    هذه هي الوضعية الشبه تقليدية لمص كس فرج المرأة ، تستلقي المرأة على ظهرها و يأتي الرجل بين ساقيها و يبدأ باللحس و المص و التقبيل. هذه الوضعية مريحة جدا لكلا الطرفين كما أنه تعطي الرجل فرصة كبيرة للمس بقية أعضاء المرأة و إثارتها مثل الرقبة و الحلمتين.


    الطريقة الثانية: المتعة على الركبتين

    هذه الوضعية قمة في المتعة. تجلس المرأة على حافة السرير أو الكرسي أو الطاولة. و ينحني الرجل بركبتيه بين ساقيها ، ثم يبدأ باللحس. هذه الوضعية تسهل عمل اللسان في كس المرأة ، و تجعله يمتلئ كسها شهوة به. إذ أنه يسهل على الرجل أن يمرر لسانه بأكمله من أعلى البظر إلى أسفله بأكثر من طريقة ، إضافة إلى إدخال اللسان إلى داخل الكس.


    الطريقة الثالثة: الرأس إلى الإصبع



    هذه الوضعية شبيهة بمثيلتها 69 ، إلا أنها أكثر أريحية. البداية قد تكون مخادعة بعض الشيء .. لكن ما إن يتم التعود عليها حتى تصبح الوضعية أفضل من 69 لأنها تعطي الرجل التصاق كامل بكس المرأة و تعطي المرأة وصول تام لقضيب الرجل.


    الطريقة الرابعة: طريق النعيم



    و هذه هي الوضعية المفضلة لدي حيث أن مص البظر سيكون من الجانب مما سيعطي المرأة متعة مضاعفه ، إضافة لذلك سيكون من السهل عليك الوصول لمناطق أخرى لإثارتها كبطنها أو صدرها أو حتى تقبيل شفتيها. أصحاب الأوزان الثقيلة قد يعانون قليلا مع هذه الوضعية.





    في النهاية ، أود من أقول أنه لمن من المهم إرضاء المرأة قبل إرضائك ، و وصولها للرعشة الجنسية قبل أن تفعل أنت سيسهل عليك بقية الجنس و النيكة بالكامل. حاول التنويع بين هذه الوضعيات ، و طالما أنها تتفاعل معك بالأصوات و الحركات .. فأنت على الطريق الصحيح.



    سأظل أحبك مهما تمزقت من الأنتظار
     وسأظل أناجيك من غروب الشمس لمطلع النهار
    وستأتينى فى الفجر شمسك تجتاحنى كالأعصار
     فينساب شعاع حبك فى دمى مثل ماء الأنهار
     يملأ عينى ضياء يكشف لك كل ما بى من أسرار

  • قالت لي ..
    لا انصحك يا انت
    باستخدام سياسة اللهو معي
    فانا انثى ان داعبتها
    ولمست يديك خصرها
    اصبت بلعنة الادمان


    سأقتل حروف الجر على نهدك 
    وأعانق ضمائر اللغه على خصرك 
    سأمتطيك كمهرة جامحه 
    وأسابق بك اللا معقول 
    وأجعل منك سفينة غارقه 
    صواريها بلا أشرعه
    وتحمل ثقل أفخاذك أكتافي
    لأطعنك بجنون عاشق
    وأعتصرك كليمونة بين أصابع رجولتي
    فأرتشف خمر انوثتك
    وأهدم سور بئرك بسفي
    لافجر ينابع الرغبة بك
    فأغتسل من ماء انوثتك
    لعلي اتطهر بأآهك من جنون الاشتياق


    أموت وأحيا بين الشفتين
    هنالك تقتل شنقاً 
    كل قبلاتي
    وتثمل روحي
    من عناقيد النهدين
    أجمع بظلها نبيذ الصمت
    لآهاتي
    فبين أحضانك
    والجنون
    مسافات سراب .......... شاسعه
    أولد فيها
    الف مرةٍ أنا
    ودون وعي أجد ذاتي ،،،،،



    عطر أنوثتك يجنني
    يقتل وقار الهدوء داخلي
    يشد ويغضب رجولتي
    يجبرني أن أكسر خجلك
    يلامس كبريائي
    فأصبحت لاأعرف للحدود معنى ....

    بين شفتيك 
    جنون
    وسكون
    لا يعرف الرحمه ...
    كل لحظه أكشف فيك سبباً 
    لأحبك أكثر
    حبك شيئ
    لايمكنني الاكتفاء منه
    وقربك هو سعادتي


    سأحضنك 
    حتى تتلاشى المسافات
    لتلامس أضلعي أضلعك
    ويطبق صدري على صدرك
    ويذوب قلبي في قلبك
    سأقبلك حتى أمتصك
    حتى لا يبقى للشوق شيئ يهددني به
    ليموت الحنين قبلات
    حتى ينتهي البعد
    وتموت المسافات
    ولا يبقى للحب سوى الهيام
    لانام في داخل قلبك
    كرحم ام حنونه

    أنا وأنتي وكؤوس الهواء بيننا ،،،
     واصابعآ تبللت من مائكِ ،،،
     ثملت ولكن ليس من كؤوسنا ،،،
    فشفتيك اكثر خدرآ من الخمر ..! !

    قبلتها وأحتضنتها 
    فهمست بأذني قائله 
    لن أطلب رحمتك الليله 
    اريدك بكل قساوة رجولتك
    مغتصباً لانوثتي
    قاسياً ممزقاً لما تبقى من خجلي
    أريدك أن تجعلني أصرخ توسلا
    فأنا محتاجه ان أعرف أني مازلت أنثى 


    سأجبر أنوثتك أن تكسر الخجل 
    لترقصي شبه عاريةٍ كــ حرفي
    لاتخجلي مني ومن عيوني 
    لأننا من قتل الخجل على سرير الهوى 


    سارفع راية انوثتك ومفرادتها
    باللمس واللعق
     اقدم لها هديتها بسيل قبلاتى كالامطار
    اضع نقاط حروفى على نهدك
    واجمع حروف كلماتى بكهفك
    وفوق جسدك اصوغ اشعارى
    لن ادعك بعد هذه اللحظة
    سيكون كل ثانية معنى لفرحة
    ودفء انوثتك سلاح اجبارى

    تعالي
    نقتلع جذور اليل ونقتل السكون
    وأحملي آهٍ زلزلي بها أشواقي
    تعلقي بي عانقيني
    قبليني قبلةً تقتلع شفاهي رغبةً
    حطمي أسوارك
    أكسري قيود الخجل
    أشعلي ناري
    لنذيب معاً جليد البعد
    مولاتي


    أتركي أصابعي تتغلغل بي أصابعك
    أتركيها تسافر فيك
    دعيني أتحسس نبضك
    ألمس تضاريس جمالك
    أرسم وأنا مغمض العينين لك 
    الف خريطة جنون
    أتركيني أرتكب فيك المعصيه
    ولن أطلب الغفران
    أغرقيني بفيض جنونك
    فلم أعد أطلب النجاة
    أريد الموت عند شواطئ نهرك
    لعلي بذاك أحيا
    أو أشفى من جنوني


    لن أسكت على ظلمك 
    سأعلن الثوره 
    على ألأنوثه
    سأسير بشوراعك 
    بين النهد والشفتين
    وارميك بالاف القبل
    سأحاربك شماً
    حتى يقدم الخجل
    أستقالته ،، ويرحل
    من وزارة الاحلام
    ولن تردعني كفوفك
    ولا آهك ولا صرخاتك
    ولن أسمع ألأستغاثه ،،
    سأصل قصر الرئاسه ،،
    مصرٌ أن أصل قصر الرئاسه
    ولن اكف عن عدوان همجيتي
    حتى ان أغرقتني بالشهد
    أريد ان أضع رايتي
    بوسط قصرك
    وليكن مايكون
    فلا حياة دون
    حريةٌ وجنون
    سيدتي


    ضحكتك تفعل بى الافاعيل كأنها بانوثتك الفتاكة 
    تنطق
    تتغلغل بدواخل رجل يستلذ وقع رنينها
    تحمل نبرة غنوجة امرأة تعشق انوثتها وتعلم 
    سحرها
    تعلم كيف تثير خيالا مستكينا 
    تجعله بجموح الرغبة بتذوق شفتين 
    بينهما نضجت ثمرات للشوق
    وترغب من يقطفها عنوة...
    كم أعشق نهدكِ ألدآفئ حين يطعن صدري سآعـــة ألاعتلآء
    وكم أثمل رآئحة عرقكِ وأنتِ ترفرفين فوقــي بتعب
    وكم أشعر بلذة ذآك البلل لأبتلع صيحآتي وأعض علــى شفآهــي
    وأنتِ مآزلت تنسآبين فوقي بلا رحمـــة
    أنا رجل حين أحب
    أشتهي أن أقبل كل شي فيها و الغوص في محيطا 
    لـ ترك لها الأشواق نحو لهيب عنقها ( لا أفرغ منها ) ..
    تسقيني من ماء أنوثتها .. إشتعآلا آخر....




  • أيتها الأنثى التي على بعد موتي بسنبلتين
     و أنشودة حبق
     رمتني كنبوءة الظل بنصل الانتهاك
     تفجرت نواقيسي على بطون الدجى
    وركضت نحو شمسك أقلبها


    سأفٓرق شملٓ ساقٓيك
    وأطعٓن زٓهرٓتكِ بسيفِي المتٓعطش لٓرحٓيقهٓا الأبٓيض
    سألٓامس  نٓبض رحمكِ ،
    وأتحٓسس رجفٓات رٓوْحك ،
    سأحتٓسي نظٓراتٓك عٓلى مٓهل



     امرأة مُشتعلة كألسّنة اللهبّ 
    امرأة تصطكّ لي مفاصلها قبل الركبّ
     امرأة لا يجوز في حضرتها إلا قلّة الأدب

    مالى أرى ركبتىّ اصطكّتا شبقا
    واستطرتبت شفتا فرجى لمرآه


    فْـلتَ زِمامُ القٓلب مِنِي ، سَقَطَ فٓي الغَـوْرِ المٓسحٓوْر لعَيْنَيْهٓا ، اللَتَينِ ظَلَلَهُما قَوْسَـي نَصرِ الحاجِبَيِّنِ

    نحن نمارس اللذة مع النساء في محاولةٍ لقطف ثمرة من الجنة. فقد قيل لنا بأن في مضاجعتهن نعيم .!



    طبقت على نهديكِ عٓلوم الأخرين
    وحكمة الأولٓين ،وجنون المجٓانين
    ولٓم أصل معهم لٓا لٓحق ولٓا لٓباطل.!
    هٓكذٓا خٓلقك الله،
    من ضلع متمرد وأعوج .



    مقيم انا في مهب خفاياكِ
    اكتشف اسراركِ الكبرى
     وانقب عن الصغرى في شقوق الغيم
    أوثق معالم هواكِ في ثنيات رئتي
     محتمي انا في لاهوت وجهكِ


    انثاي مطيعتـــي
     بفمي تعويذة عشق ظمآنه
     تتساقط بحروف دافئة الانفاس
     لاستسقي ريقاً من شفتيكِ
     ليروي وطناً اجدب في جسدي


    مطيعتي
     وفي كل ليلة عند بدء صراخ الحنين احتضن روحكِ
     كما تحتضنين انت حمائم عطركِ
     وبقايا من رياحين صمتكِ
     يا ابنة  روحي وقبل حتى أن تخلقي




    حٓين تُخطٓئين لٓن أصٓفٓع وٓجهٓكِ كٓـ أشبٓه الرٓجٓال ،،
    سٓأصفٓع مؤٓخٓرتكِ العٓاهرة وأضٓاجٓعكِ بكٓل مٓا أوتٓيت مِن جٓنوْن .




    تلٓعق أصٓابعي وتٓقبلها تٓمسٓكُ يدي بٓكلتا اليٓدين النٓاعمة وتٓرضع أبهامي  كٓـ الطٓفلة  .
    كل هٓذا شكٓراً وعٓرفان بٓعد مضٓاجعٓتي الفٓاجرة لهٓا

    مِن هوٓايٓاتي التَسَلُّق إلى قٓمم النهٓوْد والحَلَماتْ  ..
     ومِن مهٓاراتِي أيضٓاً ،،
    التزحٓلق علٓى الفخٓوذ والسٓقٓوط الٓى أسٓفل الوديٓان ..



    الصباح يتنفس بكِ
    ويرقص على خصرك كل شيطان
    وتغرد الطيور على اطراف نهدك

    مساء امرأة لا تعرف غربي من شرقي 
    إمرأة مغموسة في حبي غارقة في عشقي 
    إمرأة تضمّني بكل جنون وهي تشتهي خنقي 


    مساء إمرأة تداعب جسدها كلما اشتهتني 
    امرأة تشهقّ لي وتزّفر بي وبشفاهها تمزقني 
    تناديني بكل جنون وفي الختام تقبلني ثم تلعنني 

    مساء امرأة متوحشة على حافة الاشباع 
    مساء نهدها المجنون وأنا أبني عليه قصور وقلاع 
    مساء جنونها كلما التهمتني تركت ضغط دمي في ارتفاع 


    مساء إمرأة تكره طقوسي المجنونة الإستبدادية
    إمرأة أحتلّ خيالها وأغتصبّ عنوة عنها أحلامها الوردية 
    أفترسّها بجوع وأتفننّ وأنا أمارس عليها كل طقوسي الاجرامية 

    مساء إمرأة لا تعرف معي أبداً حُمرة الخجلّ 
    إمرأة تنزف شهوة وترتجف رغبة وأنا أمطُرها بعاصفة قُبلّ
    إمرأة لا تشبع مني ولا ترتوي مني إلا إذا صارت غارقة في البللّ


    حُرُوبَ النساءْ
    بدائيّةٌ كحروب العشائرْ
    فقَبْلَ المعاركِ بالسيفِ،
    كانتْ هناكَ الأظافِرْ!!.


    إنَّني محاصرٌ من الجهات الأربعَهْ
    بالكُحْلِ.. والأساوِرْ..
    والخَوْخِ.. والرُمَّانِ.. والأنْهَارْ


    لٓا أدري ..
    كٓلما رأيٓتُ حٓلمة نٓهد تٓقفز طٓفولتٓي إلٓى أحضٓاني ..!


    لهاثك المحموم لا يرحمني
    صوت تنهيدك مثل الجزرّ والمدّ
    فحيح أنفاسك لا يغادرني
    يجعلني جائعاً أرتشفّ منهما الشهدّ
    صوت تنهيدك لا يتركني
    إلا بحراً يموج عليكِ مثل الجزرّ والمدّ
    وأنا العطشان الذي لا يرتوي
    إلا اذا عانق صدرك كما تعانق الارض الرعدّ
    وأنا الفنان الذي لا يكتفي
    إلا أن يرسم أثر شفاهه عن سابق خبثّ وقصدّ


    أنا الطاغية الذي يجتاح جسدك
    يأسرك اليه تارة بالحبّ وتارة بالعنفّ والشدّ
    وأنا المجرم الذي يرتكب جرائمه
    ولا يعترف يوماً بأنه شرب من نهدك ماء الوردّ
    وأنا العبقري في علوم التقبيل
    أصير أمام نهدكِ أمياً جاهلا لا يعرف أصول العدّ
    فاسمعي مني يا سيدتي
    يا وخذي مني كلام الجدّ
    كل الشفاه يا مجنونة
    يابسة جافة باردة
    وعاشت فقط تلك الشفاه
    التي داعبتّ النهدّ … ؟؟



    على نهدك تتفتحّ كلّ احتمالات المعصية
    يصير الإثمّ جميلاً ويحلوّ لشيطاني أن لا يتوبّ
    على نهدك أكتشف كل يوم نفسي
    رجل جافّ يابس ولكنه على نهدك يذوبّ
    على نهدك أفكّ كلّ طلاسمّ الغيبّ
    أنا قارئ الفنجان ونهدك فنجاني المقلوب
    ضٓاقٓت الٓبلاد علٓى سٓراويٓلنٓا وعلٓى حمٓالات أثدٓائهن .

    أخلعّ جلّدي
    وأتعرّى من كليّ
    وأتسرّب اليها كزيت دافئ
    يجري متوسطا نهدّها المجنون
    كيف لا أتبعثر على نهدّها
    وأنا متورط حدّ الجوع فيه
    أقضّمه وشفاهي تسيل عطشا له
    ولساني يتلوى فوقه كالأفعى
    يداعبه حيناً
    وحينا يلدغه…؟

    كيف أكسوّ شفاهي بحلمتها الشرسّة
    وكيف أمارس فلسفة الهجرة اليها
    وأحتسّي خمرة تنزفها منه
    وأثملّ.. وأشهقّ .. وأسكرّ
    وأعربّد عليها حتىّ تنتصبّ
    وأبني تضاريس شهقتي القادمة
    وأنثر فحيح أنفاسّي عليها
    فلا هي تهدأ
    ولا أنا أشبع …؟؟


    كيف أكتبُ على نهدهّا قصيدتي الكافرة
    ورئتي تضجّ بحركة الشهيق والزفير
    وتنهيدتها تجلدني .. تبعثرني
    تعرّيني من التسكعّ على هضبتيه
    تجردّني من متعة انسكابي عليه
    كيف لي أن أنسجّ معها الجوع
    والرعشة لا تفارقني ولا تفارقها
    والرجفة .. تجّتاحني وتجّتاحها
    كيف لي أن أجمع شتاتي من نهدها
    وأنا أمزّقه
    أحطمّه
    أكسرّه
    ألعنّه
    ثم أصلّي عليه.. صلاة الاستسّقاء …؟؟

  • جسدك غابه تفوح منها رائحة الحبق
    جسدك مدينه جامحه لاتنام من الأرق
    فاستعدي لطوفان جنوني معك
    قد جاءكِ من سيبلل جسدك بالعرق !!



    مكياجك ثائر الجنون ..
    وأحمر شفاهك يدعو للمجون ..
    كحلّك الأٍسود رواية شرقية لا تنتهي ..
    ظلال عينيكِ استراحة بين الضجيج والسكون


    إمرأة مجنونة تضرب باعصارها ولا تهدأ
    إمرأة ساحل جنونها ليس فيه ميناء ولا مرفأ
    تباً لها .. ذات مره قلت لها
    أريد أن أعرف طعمّ الحياة
    فخلعت رداءها وقالت لي .. تعال و اقرأ !!


    هي .. قصة خرافية .. اسطورة خيالية
    وأنا رجل أعشق قراءة الاساطير بشفاهي !

    أنثى شهيّة جداً .. أرغبها بكل وجبة
    وأسكب على تنهيدها قليلا من الزيت
    وأضرم فوقها حريق جهنّم كي تنضجّ
    وأدهنّ نهدها بلساني المبللّ بالشهوة لها
    وأسّقي حلمتِها المنتفضّة من ريقِ شفاهي
    فتنمو .. وتنتصبّ .. وتتحجّر
    وتكبر ويكبر جوعي لها أكثر
    وتقول لي .. تقدّم إليّ وارتوي
    تقدمّ .. وبللّ عطشك بقليل مني
    تقدم أيها الحصان العربي
    وأشرب من هذه النبع الشهيّ !!

    لغة الشعر فقدت مذاقها على فمى 
    إنّى تعبت من اللغات فعلمينى النطق يالغتى الجديدة
    آآآآآآآآآآآآآآه 
    آآآآآآآآآآهاتكِ أدخلتنى فى غيبوبة سكّر 
    من كثرة ما فى أنوثتك من سكّر وعسل
    وكسك آه كسك له مذاق العسل الحارق
     يخطفنى الى متاهات عليا لا يبلغها خيال
     تبهجه سعة المجاز ويخرجه فقر الكلام المتداول
    كأنّى ما تذوقت خمرا قبل كسك المعجون بخمر اللذة 
    وعسل الأنوثة الطاغية
    تركتينى معلقا على هامش اشارة استفهام
     ولا استطيع الجواب على سؤال أنوثتكى الصعب
    هى هى أنوثة عادية 
    أم اختصار لأنوثة النساء جميعا برغم صغر سنك يامجنووونة ؟
    لا أعرف كيف تلاشى حاجز العمر بينى وبينكى 
    وظننت نفسى اصغر من انوثتكى
    ياملكتى ومالكتى ومملكتى ومليكتى ومملوكتى
     كل ورد الارض لا يكفى لعرش انوثتك 
    مهما كبرت فأنا صغير أمام أنوثتك العالية 
    ومهما كنت قويا فقوتى تتلاشى
     امام ضعف انوثتك الأقوى من كل جيوش التمزيق والابادة
    ضعفك أقوى ورقتك أعنف من كل الاسلحة الدموية الفتاكة
    ضعفكى يهزمنى فأخر متلاشيا امام عرشك 
    قائلا ارحمينى ياسيدتى من انوثتكى

    كم أنا فقير أمام غنى انوثتكى الفاحش
    أنتى لستى رقما قابلا للتكرار 
    ولست قمرا يسرق ضوء الشمس نهارا ليبهرنا به ليلا
    ولستى نجمة تضئ لحظة وتنطفئ إلى الأبد
    أنتى سمااااااااااااااااااااااااااااااااااء الانوثة المطرزة بالنجوم والاقمار


    شعاع واحد من ضياءك يبدد ظلام المجرات والافلاك ويجعلنى كائنا نورانيا 
    يجعلنى روحا ترفرف فوق غمار العالم
    وقطرة واحدة من عسل أنوثتك تحول دمى الى نهر من العسل يهدر فى شرايينى
    لكِ ابطان يخترعان عطرهما


    من عرق ابطيكِ تُصنع أجمل العطور
    على شفاه كسك تسيل اشهى الخمور
    وفى بزازك نعومة الورد وملمس الحرير
    وشمس انوثتك تهدينى الى العتمة
    وتجعلنى اتحسس جسدكِ بيدى كالضرير

Comments

The Visitors says